سلة المشتريات

إزالة الوهم عن وقف النقد والسهم

إزالة الوهم عن وقف النقد والسهم
إزالة الوهم عن وقف النقد والسهم
* السعر لا يشمل الضربية.
  • المؤلف: أ. د. أسامة عبد المجيد العاني
10.00 ريال
دراسة تنطلق من فرضية أن وقف النقود والأسهم يمكن أن يوفر أموالًا ضخمة تمكننا من النهوض بالاقتصاد الإسلامي. ولتحقيق هدف البحث فقد أداره مؤلفه على ثلاثة مباحث هامة، من خلال نشأة النقود وتطورها، والجدل في مفهومها، ثم حُكم وقف النقود، عارضًا لضوابط وصور استثمارها، ومعالجًا أبرز مستجداتها، وقد أفرد المؤلف مبحثًا كاملًا للأسهم؛ مفهومها وحكم التعامل بها، ومن ثم حكم وقفها.
وقد انتهى المؤلف إلى نتائج شديدة الأهمية في هذا الموضوع وما يتعلق به من قضايا، نقدمها إلى أهل التخصص في مجالات السوق المالية للاستفادة بها في تحسين الاقتصاد والنهوض به من كَبْوَته.
الكتاب
الترقيم الدولي ISBN978-9960-686-77-6
اللغةالعربية
التجليدغلاف
نوع الورقشمواة ياباني
عدد الصفحات116
المقاس17 × 24 سم
عدد المجلدات1
الوزن350 جم
رقم الطبعة1
سنة الطبع2011

المقدمة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهدِ الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأصلي وأسلم على خير الأنام، الذي تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك؛ وبعد:

بات الاقتصاد محركًا لحياة البشرية جمعاء، فهو الدافع للعمران، وفي الوقت ذاته هو الدافع للحرب والعدوان. بل إن العالم المتقدم ينتخب ذلك الرئيس أو ذاك تبعًا لبرنامجه وخططه الاقتصادية في تعمير البلاد وخدمة العباد.

ويعد المال دم الاقتصاد، جوهر حركته ونشاطه، وبات العالم يحسب النشاط الاقتصادي من خلال سرعة دوران التدفق المالي لهذا البلد أو ذاك ودرجة تطور بنيته المصرفية. ونلحظ دول العالم متقدمها ومتخلفها، يسن التشريعات اللازمة لاستقطاب رءوس الأموال.

وإذا ما أردنا التعريج على حال عالمنا الإسلامي، فمع وجود بعض التجارب المحدودة الواعدة بالتطور، يؤشر على أن حال معظم بلداننا الإسلامية تقبع في خانة الدول المتخلفة، التي نطلق عليها استحياءً النامية، بل إن جزءًا مهمًّا منها يعد من البلدان الأقل نموًّا في العالم.

 الأسباب لتخلفنا الاقتصادي عديدة منها- بل ربما الأساسي منها- شحة رءوس الأموال اللازمة للنهوض بالتنمية، والتي تعتمد بشكل أساسي على دور الدولة في توفيرها من الموازنة الحكومية.

من جهة أخرى، نرى أن مسئولية التنمية والنهوض في العالم المتقدم، لم تعد مقتصرة على دور الحكومات على الرغم من أهميته، فإضافة إلى القطاع الخاص صاحب اليد الطولى هناك، نرى أن القطاعات (الخيري وغير الربحي والأمانات الوقفية) باتت تلعب دورًا مهمًّا في البناء الاقتصادي، وتمتلك أموالا طائلة، فالتجربة المعاصرة للوقف في الولايات المتحدة الأمريكية مثلًا تتميز باتساعها الشديد وتأثيرها المباشر في المجتمع؛ حيث تشير الإحصائيات إلى أن 64800 مؤسسة مالية خيرية تنشط فيها، وتختص في جمع التبرعات وتوزيعها على المؤسسات والمشاريع الخيرية، ويصل مجموع وقفياتها إلى 435 بليون دولار، وتوزع من ريعها سنويًّا 30 مليار دولار على كل المجالات الاجتماعية تقريبًا[1].

للأسف هذا هو حالنا، نحن من نضع الأساس ونتنازل عنه للآخرين، فيطورونه ونهمله نحن، هذا ما حدث في جميع مجالات الحياة ومنها الوقف.

أهمية الموضوع:

 مما تقدم تتضح أهمية البحث في الآتي:

1-    هناك حاجة ماسة إلى رصد الأموال باعتبارها الممول الأساس لعملية النهوض الحضاري والعمراني في مجتمعاتنا الإسلامية.

2-    يمكن حشد هذه الأموال من خلال سبيل مشروع سنه نبينا قبل أربعة عشر قرنًا وهو الوقف.

3-    كذلك يمكن استثمار المدخرات الصغيرة في الوقف النقدي، وكذلك من خلال الشركات المساهمة المختلفة؛ سواء أكانت تجارية أم زراعية أم صناعية.

4-    يكتسب الوقف النقدي باعتباره أسلوبًا حديثًا أهمية خاصة للمساهمة في عملية التنمية.

إن الأسباب أعلاه تحتم على الباحثين الغور في هذه المواضيع، وسد الثغرات الموجودة فيها والتطرق إلى الفتاوى المعاصرة التي تناولتها، وهي إما مؤيدة وإما مناقشة وإما داحضة لها، وهذا ما سيهدف إليه البحث.

ينطلق البحث من فرضية فحواها؛ أن وقف النقود والأسهم يمكن أن يوفر أموالًا ضخمة يمكن أن تنهض بالتنمية الاقتصادية.

ولتحقيق هدف البحث فقد تم تقسيمه إلى ثلاثة مباحث:

الأول: تناول مفصلا نشأة النقود وتطورها والجدل في مفهومها.

الثاني: تطرق إلى حكم وقف النقود وضوابط وصور استثمارها ومعالجة أبرز مستجداتها.

أما الثالث والأخير: فقد تطرق إلى الأسهم من حيث المفهوم، وحكم التعامل بها ومن ثم حكم وقفها.

 كذلك تضمن البحث خاتمة أشارت إلى أبرز النتائج والتوصيات.

usamaani@yahoo.com

 



[1]       عولمة الصدقة الجارية، نحو أجندة كونية للقطاع الوقفي، طارق عبد الله، مجلة أوقاف، الأمانة العامة للأوقاف، الكويت، العدد 14 السنة الثامنة، جمادى الأولى 1429 هـ / مايو 2008، ص 38.

 

الإهداء7
المقدمة9
المبحث الأول: النقود المفهوم والتطور13
المطلب الأول: النقود لغة واصطلاحًا15
المطلب الثاني: نشأة النقود عبر الحقب الزمنية23
المطلب الثالث: الأشكال المعاصرة للنقود وأشباهها29
المبحث الثاني: حكم وقف النقود35
المطلب الأول: آراء الفقهاء في وقف النقود37
المطلب الثاني: وقف النقود وتغير قيمة النقد 49
المطلب الثالث:أشكال تنمية وقف النقود57
المطلب الرابع: مزايا وقف النقود ومخاطرها 61
المطلب الخامس: ضوابط الاستثمار النقدي63
المبحث الثالث: حكم وقف الأسهم67
المطلب الأول: الأسهم لغة واصطلاحًا69
المطلب الثاني: حكم الأسهم حسب النشاط الاقتصادي73
المطلب الثالث: حكم وقف الأسهم في الشركات المساهمة81
المطلب الرابع: قيمة السهم وتداوله وعلاقتهما بالوقف 87
المطلب الخامس: الأسهم الوقفية93
الخاتمة 99
ثبت المصادر والمراجع103
فهرس الموضوعات113