سلة المشتريات

عزيزي الزائر ... جاري عمل تحسين وصيانة لموقع دار الميمان ... وجاري اطلاقه في اقرب وقت

منسك شيخ الإسلام ابن تيمية

منسك شيخ الإسلام ابن تيمية
جديد
منسك شيخ الإسلام ابن تيمية
  • المؤلف: شيخ الإسلام ابن تيمية
25.00 ر. س
السعر بدون ضريبة : 25.00 ر. س
منسكٌ وجيزٌ مطابقٌ لسُنة رسول الله ﷺ وصفةِ حجِّه، يقدمُه شيخ الإسلام ابنُ تيميَّة هاديًا ومرشدًا للحاجِّ والمعتمر، أو القارن بينهما، منذ بداية الإحرام بالحج وحتى طواف الوداع وختام أعمال الحج، ممَّا لا غِنى عنه لزائري بيت الله الحرامِ في أقوالهم وأفعالهم، وقد ألَّفه شيخُ الإسلام في أواخر عمره بعد أن بلغ رُتبة الاجتهاد واستحكمت فيه أدواته، فميَّز فيه بين السُّنن والبدع الواردةِ على أعمال الحج، مبيِّنًا مستحبَّاته ومحظوراته، مقدِّمًا معلوماتٍ مفيدةً عن بعض الأماكن التي يزورها الحجاجُ أو يمرُّون بها. 
الكتاب
الترقيم الدولي ISBN978-603-8181-43-0
اللغةالعربية
التجليدغلاف
نوع الورقشمواة ياباني
عدد الصفحات192
المقاس17 × 24 سم
عدد المجلدات1
الوزن500 جم
رقم الطبعة1
سنة الطبع2018

مقدمة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.

وبعد:

فهذه هي الطبعة الثانية لهذا المنسك بهذا التحقيق، وقد مضى على صدور طبعته الأولى أكثر من عشرين عامًا، وقد تأخر إعادة طبعه لظروف خارجة عن إرادتي مع كثرة طلبه وفقده من المكتبات منذ فترة طويلة.

والآن يخرج بحُلة جديدة رائعة بعد النظر فيه نظرًا سريعًا وتصحيح ما لا بد من تصحيحه في مواضع عديدة في الكتاب ومقدمته وحواشيه مع إضافة تخريجات موجزة لما فات عزوه من أحاديث وآثار، كما زودت هذه الطبعة بفهارس عامة لتيسير سبل الحصول على ما بالكتاب من مادة علمية.

اللهم انفع به، واكتب أجر من كتبه أو أسهم في نشره.

والحمد لله حق حمده.

الحمدُ لله ربِّ العالمين، إِله الأَوَّلين والآخرين، ديَّان السَّماوات والأرضين، القائل في مُحكم كتابه المبين:{ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيق} [الحج: 27].

والصَّلاةُ والسَّلامُ الأتَمَّان الأكملان، على صفوة الله مِنْ خَلقه، وأَمينِه على وَحْيِه، المبلِّغ رسالةَ ربِّه: محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه وحِزْبه.

أَمَّا بعدُ؛ فقد جرت عادة العلماء - قديمًا وحديثًا - على تصنيف مناسك للحجِّ، إمَّا تذكرةً لأَنْفُسِهِم، أَو بسبب سؤال سائِل.

وهم في تصانيفهم تلك على ثلاثة أضْرُبٍ:

1- مناسك مطوَّلة: يُذكر فيها الخِلاف العالي بين المذاهب؛ مثل: «منسك ابن جماعة (767)»، وهو مطبوع.

2- مناسك مختصرة على أَحد المذاهب الأَربعة: وعامَّة المناسك على هذا النَّمط؛ مثل: «منسك النووي (676)»، و«علي القاري (1014)»، وكلاهما مطبوع.

3- مناسك تمتاز بالترجيح والاستدلال، واختيار ما عَضَدَه الدليل والبرهان، غير متقيدة بمذهبٍ معيَّن: وهي أَقلُّ الأنواع الثلاثة؛ منها: «منسك شيخ الإسلام ابن تيمية (728)»، و«منسك العلَّامة الشنقيطي (1392) »، المضمَّن كتابه «أَضواء البيان»  في تفسير سورة الحجِّ.

وقد كان سبق لشيخ الإسلام  أَنْ أَلَّف منسكًا في أوائل عمره، وقلّد فيه بعض العلماء، وأورد فيه أدعية كثيرة لم تثبُت، كما أشار إلى ذلك في صَدْر منسكه هذا، وأشار إلى ذلك أيضًا في كتابه «اقتضاء الصراط المستقيم»: (2/811) .

ونقل منه ابن عبد الهادي (744) في «الصارم المنكي»: (ص17).

ثمَّ إِنَّ الشَّيخ لما تكرَّر إليه الطلبُ في تأليف منسكٍ يشتمل على ما يحتاج إليه غالب الحُجَّاج في أَغلب الأوقات، كتب هذا المنسك على طريقة الاجتهاد، فرَجَّح ما ينصره الدليل، ولم يقلِّد فيه أَحدًا، فقال: (وكتبتُ في هذا ما تبين لي من سنَّة رسول الله ﷺ مختصَرًا مبيَّنًا).

ويتميَّز هذا المنسك باستطرادات مفيدة عن بعض الأماكن التي يزورها الحُجَّاج أو يمرُّون بها، وذِكْر ما يفعله كثير من الحُجّاج من البدع المنكرة.

ومما يتميَّز به - أيضًا - أَنَّ شيخ الإسلام أَلَّفه في أواخر عمره، بعد أَن بلغ مرتبة الاجتهاد، واستحكمت فيه أَدواته، نصَّ على ذلك ابنُ عبد الهادي، تلميذه (744) في «الصارم المنكي في الرَّدِّ على السبكي (756)» : حيث قال: (وقد قال الشيخ -رحمه الله تعالى- في منسكٍ له، صنَّفه في أواخر عمره...). اهـ.

ثمَّ نقل منه عِدَّةَ صفحات هي في هذا المنسك من (ص83-88).

* * *

توثيق نسبة الكتاب:

الكتاب ثابت النسبة إلى شيخ الإسلام بأمور:

الأَوَّل: نقل منه تلميذُه ابنُ عبد الهادي في «الصارم المنكي»: (ص45) عدة صفحات، هي في هذه الطبعة من (ص19).

الثاني: ذكره له الصلاحُ الصَّفدي (764) في «الوافي بالوَفَيَات»: (7/27)، وابن شاكر الكتبي (764) في «فوات الوَفَيَات»: (1/80) وابن عبد الهادي في «العقود الدُّرية»: (ص38).

الثالث: ما جاء على طرَّة النسخ الخطية من نسبته لشيخ الإسلام أحمد ابن تيمية.

الرابع: أُسلوب الشيخ في كتابه هذا هو نفسه أسلوب شيخ الإسلام المتميِّز في العرض والمناقشة والاختيارات.

* * *

عملي في الكتاب:

- صرفتُ الجهد في محاولة استقامة النَّصِّ وضبطه، واعتمدت في ذلك على نسختين خطيَّتين، والمنسك المطبوع ضمن «مجموع الفتاوى»: (26/98- 159).

- عزوتُ النقول والأحاديث إلى مواضعها.

- ضبطتُ ما يُشكل من أسماء المواضع ونحوها مع ضبط بقية النصوص بنية وإعرابًا، وقدَّمت معلومات عن هذه المواضع بما يفيد أهل العصر، مستفيدًا أغلب ذلك من «شرح الشيخ البسَّام على بلوغ المرام»، فأغنت الإشارة هنا عن البيان في كلِّ موضع.

وصف النُّسخ المعتمدة في التحقيق:

1- نسخة في (43) ورقة، عدد الأسطر (15) مقاس: 16×11سم، من محفوظات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض برقم (1679)، فقه حنبلي، وهي مصوَّرة عن دشت روضة خيري بمصر.

وناسخها هو: محمد المكي بن عزُّوز ، بتاريخ (1327) في ختام رمضان بالأستانة، بخطٍّ مغربي.

وهذه النسخة جيدة، وضع ناسخها في أَولها ورقتين بمحتويات الرسالة.

إِلا أَنَّ صحيفة (4/أ)، وهي بداية «المنسك» مكتوبة بخطٍّ مُغاير لبقية الكتاب، ويبدو أَنَّ هذه الورقة قد أصابها ما يصيب المخطوطات من تلفٍ أو نحوه فاستدركها ناسخ آخر.

واتخذتُ هذه النسخة أَصلًا، ورمزتُ لها بـ «الأَصل».

2- نسخة متأخِّرة - أَيضًا - تقع في (38) ورقة، يختلف عدد أسطر الصفحات من ورقة إلى أُخرى ما بين (13-17) سطرًا، من مخطوطات جامعة الإمام بالرياض، برقم (8782/4).

وناسخها هو: عبد الله بن محمد بن دليقان ، ولم يكتب فيها تاريخ النسخ، وعلى صفحة العنوان تملُّك لمحمد السعيد بن عبدان بتاريخ (17) ذي القَعْدة سنة (1335).

وخطها نسخي جيد إِلا أَنها أَقلُّ إتقانًا من سابقتها وفيها سقط في مواضع، واستفدت منها في مواضع، ورمزت لها بـ (ب).

3- المطبوعة ضمن «مجموع الفتاوى»: (26/98- 159) وهي قليلة الخطأ، وفيها بعض التحريفات المحيلة للمعنى، نبَّهت عليها في أماكنها.

ولا يفوتني أَنْ أَشكر أَخي الفاضل (ناصر الحنيني)، المحاضر بجامعة الإمام في سعيه لتصوير هاتين النسختين وإِرسالهما لي.

وأُصلي وأُسلِّم على النَّبي محمد وعلى آله وصحبه.

كتبه
26/7/1418
مكَّة المكرَّمة


تصدير5
مقدمة الطبعة الأولى7
التصنيف في المناسك على ثلاثة أَضرب7
ألَّف شيخ الإسلام منسكًا قديمًا8
مما يتميز به هذا المنسك8
توثيق نسبة الكتاب9
عملي في الكتاب9
وَصْف النُّسَخ المعتمدة في التحقيق10
نماذج من النُّسَخ المعتمدة في التحقيق13
النص المحقق17
مقدمة المؤلِّف19
فصل: الإحرام ومواقيت الحج21
أنواع الإحرام25
فصل في الأفضل من ذلك27
حكم العمرة المكيَّة28
عُمَر النبي ﷺ31
ماذا يقول من أَراد الإحرام33
فصل في مستحبَّات الإحرام ومحظوراته37
فصل في التلبية43
فصل: ومما يُنهى عنه المُحْرِم45
حَرَم مكة المكرمة47
حَرَم المدينة النبوية49
ليس في الدنيا حَرَمٌ غير هذين51
فصلٌ53
فصلٌ: أعمال يوم التروية وما بعده63
فصلٌ: الإفاضة من عرفات والمبيت بمزدلفة69
فصلٌ73
فصلٌ: المبيت بمنى ورمي الجمرات77
فصلٌ: في الزيارة83
أنواع زيارة القبور:87
1- الشرعية87
2- البِدْعيَّة87
بناء الدِّين على أصلين91
فصلٌ93
ملحق رقم (1): البدع التي نصَّ عليها المؤلِّف101
ملحق رقم (2): تنبيهات على أخطاء يرتكبها بعض الحُجَّاج في أعمال الحج103
الفهارس العامة109
فهرس الآيات القرآنية الكريمة111
فهرس الأحاديث النبوية الشريفة والآثار115
فهرس الأعلام119
فهرس الأماكن والبلدان121
فهرس الكتب الواردة في متن الكتاب125
ثبت المصادر والمراجع127
فهرس الموضوعات.131
We use cookies and other similar technologies to improve your browsing experience and the functionality of our site. Privacy Policy.