سلة المشتريات

شباك المناسخات

شباك المناسخات
شباك المناسخات
* السعر لا يشمل الضربية.
  • المؤلف: أبو العباس القرافي، المعروف بابن الهائم - تحقيق يوسف بن سليمان ا
27.00 ريال
   كتاب لم يُسبقْ إليه مؤلِّفه، فهو يُعدُّ مصدرًا في موضوعه، حيث تناول فيه المؤلف بابًا دقيقًا وغامضًا من أبواب المواريث، هو باب المناسخات الذي يمثل قِسْمًا مهمًّا في قسمة الفرائض الشرعية، حيث يهتم بتوزيع الأنصبة المتداخلة والمتشابكة التي قد تخفى على الماهرين بالمواريث أنفسهم، مستخدمًا في ذلك طريقة عمل  الجدول.
   وعلى الرغم من صعوبة المسائل التي تندرج تحت هذا النوع من المواريث، إلا أن المصنف قد صرف همته لتيسيرها وحل معضلاتها، وفك غامضها بلغة سهلة وأسلوب واضح جمع فيه بين النظرية والتطبيق عن طريق جدولة المسائل في تقريبٍ وافٍ وشرحٍ شافٍ.

الكتاب
الترقيم الدولي ISBN978-9960-686-63-9
اللغةالعربية
التجليدكرتوني
نوع الورقشمواة ياباني
عدد الصفحات127
المقاس17 × 24 سم
عدد المجلدات1
الوزن650 جم
رقم الطبعة1
سنة الطبع2012
المقدمـة5
تمهيد في التعريف بموضوع الكتاب9
المطلب الأول: تعريف الشباك9
المطلب الثاني: تعريف المناسخات10
الفصل الأول: ترجمة المؤلف 13
المطلب الأول: ملامح الحياة العلمية في عصر المؤلف13
المطب الثاني: اسمه ونسبه وكنيته ولقبه 15
المطلب الثالث: مولده 16
المطلب الرابع: طلبه للعلم وتعليمه، وذكر بعض شيوخه وتلاميذه16
المطلب الخامس: بعض صفاته 18
المطلب السادس: آثاره العلمية 18
المطلب السابع: وفاته24
الفصل الثاني: التعريف بالكتاب المحقق27
المطلب الأول: ذكر نسخ المخطوط وأماكن وجودها، ووصف كل نسخة27
المطلب الثاني: تحقيق اسم الكتاب32
المطلب الثالث: توثيق نسبة الكتاب إلى مؤلفه34
المطلب الرابع: وصف الكتاب وبيان محتوياته35
المطلب الخامس: مزايا الكتاب وقيمته العلمية36
الفصل الثالث: منهج دراسة الكتاب وتحقيقه39
نماذج مصورة من بعض نسخ المخطوطة43
النص المحقق 69
فـصــل  72
كيفية العمل إذا كان في المسألة ميتان فقط74
المثال الأول81
المثال الثاني83
المثال الثالث85
المثال الرابع86
المثال الخامس 87
المثال السادس89
المثال السابع91
المثال الثامن92
المثال التاسع93
المثال العاشر95
المثال الحادي عشر96
المثال الثاني عشر97
المثال الثالث عشر99
المثال الرابع عشر100
المثال الخامس عشر102
فصل: كيفية العمل إذا كان في المسألة أكثر من ميتين103
المثال الأول107
المثال الثاني109
المثال الثالث111
المثال الرابع112
المثال الخامس114
تنبيهات: أحدها118
الثاني119
الثالث119
فهرس ثبت المصادر والمراجع121
فهرس الموضوعات125

الحمد لله الذي قدر فهدى، وأمات وأحيا، وخلق الزوجين الذكر والأنثى، وجعل نصيب الذكر ضعف نصيب الأنثى، وفرض لبعض الورثة قدرًا معلومًا لمنع الاعتداء، أحمده سبحانه فهو أهل الحمد والثناء، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة دائمة سرمدًا، وأشهد أن نبينا محمدًا عبده ورسوله المبعوث رحمة وهدى، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه صلاة وسلامًا دائمين أبدًا.

أما بعد:

فإن علم الفرائض من أجلِّ العلوم وأعلاها وأشرفها، ولذلك اهتم به علماء الإسلام سلفًا وخلفًا اهتمامًا بالغًا، فشغلوا أوقاتهم بمذاكرته وتعليمه، وتحرير قواعده، وألفوا فيه مؤلفات مستقلة، وجعلوا له مكانًا خاصًّا في كتب الفقه العامة، فما من كتاب فقه مختصَرٍ أو مطوَّلٍ إلا ويشغل كتاب الفرائض حيزًا منه.

ومن أبرز أبواب هذا العلم باب المناسخات، فهو من أرفع أبواب الفرائض قدرًا، وأشهرها بين الأنام ذكرًا، وأغمضها مسلكًا، وأدقها سرًّا، فوجب صرف الهمة لفتح مغلقها، وإيضاح مشكلاتها، وإمعان النظر في تهذيب طرقها، وحل معضلاتها.

وقد اخترع بعض العلماء لهذا الباب طريق العمل بالجدول، وأجاد في ذلك كل الإجادة؛ إذ بواسطته سهلت صعوبتها الشديدة غاية السهولة، وأمكن اجتناء ثمر أغصانها المتطاولة بألطف حيلة، وأقرب وسيلة، بحيث ارتفعت عن الماهر في صناعة الحساب كلفة عملها، وإن كثرت بطونها جدًّا، فلله درها من طريقة! ما أقربها مأخذًا، وما أعذبها موردًا!

وعمل المناسخات بالجدول، والمعروف بـ ( شباك المناسخات ) هو موضوع هذا الكتاب، ومؤلِّفُه هو أول من وضع ذلك في تصنيف مستقل.

أسباب اختيار الموضوع:

لقد دفعني إلى تحقيق هذا الكتاب عدة أسباب أجملها فيما يأتي:

1-   أن هذا الكتاب يُعَدُّ مصدرًا في موضوعه، لم يُسبق إليه مؤلفه، فهو أول من صنَّف كتابًا في عمل المناسخات بالجدول.

2-   أن مؤلف الكتاب - وهو العلامة ابن الهائم (رحمه الله تعالى) يعتبر إمام المتأخرين في علمي الفرائض والحساب، فهو من العلماء المبرزين في هذا الفن.

3-   أن الكتاب يتحدث عن أهم أبواب الفرائض، وأكثرها تعقيدًا وغموضًا، وهو باب المناسخات.

4-   سهولة أسلوب الكتاب، ووضوحه، وحسن ترتيبه وعرضه، بالإضافة إلى تضمينه الأمثلة الكثيرة المذيلة بالشرح لطريقة العمل فيها؛ مما يساعد على سهولة فهم المسألة، ومن ثم صحة التطبيق عليها.

هذه الأسباب وغيرها، هي التي دعتني إلى تحقيق هذا الكتاب من تسع نسخ مخطوطة، ومحاولة إخراجه كما وضعه مؤلفه، أو بصورة قريبة من ذلك.

هذا وقد تضمنت هذه الدراسة تمهيدًا في التعريف بموضوع الكتاب، وترجمة لمؤلفه، وتعريفًا موجزًا بالكتاب المحقق، وبيانًا لمنهج التحقيق والتعليق.

والحديث عن هذه الأمور لا بد منه قبل الشروع في تحقيق الكتاب، حتى يكون لدى القارئ الكريم إلمامة سريعة بالكتاب وما يتعلق به.

ولقد قسمت هذه الدراسة إلى تمهيد وثلاثة فصول، وهي على النحو الآتي:-

تمهيد: في التعريف بموضوع الكتاب يشتمل على تعريف الشباك، وتعريف المناسخات.

الفصل الأول: في ملامح الحياة العلمية في عصر المؤلف وترجمته من حيث: اسمه، ونسبه، وكنيته، ولقبه، ومولده، وطلبه للعلم وتعليمه، وذكر بعض شيوخه وتلاميذه، وصفاته، وآثاره العلمية، ووفاته.

الفصل الثاني: في التعريف بمخطوط الكتاب المحقق من حيث: ذكر نسخ المخطوط، وأماكن وجودها، ووصف كل نسخة، وتحقيق اسم الكتاب، وتوثيق نسبته لمؤلفه، ووصف الكتاب وبيان محتوياته، وذكر مزاياه وقيمته العلمية.

الفصل الثالث: في ذكر منهجي في تحقيق الكتاب والتعليق عليه.

أسأل الله - سبحانه وتعالى - أن يَمُنَّ عليَّ بصلاح النية في القول والعمل، والثبات على دينه إلى بلوغ الأجل، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.