سلة المشتريات

أسباب نزول القران، رواية بدر الدين أبي نصر محمد بن عبد الله الأرغياني

أسباب نزول القران، رواية بدر الدين أبي نصر محمد بن عبد الله الأرغياني
غير متاح حاليا
أسباب نزول القران، رواية بدر الدين أبي نصر محمد بن عبد الله الأرغياني
* السعر لا يشمل الضربية.
  • المؤلف: أبو الحسن علي بن أحمد الواحدي - تحقيق د. ماهر بن ياسين الفحل
55.00 ريال
أشهر ما صنف في أسباب النزول، وهو من أهم أدوات الفهم والاستنباط التي يستعان بها في فهم آيات القرآن الكريم لمعرفة أوجُه الحكمة الباعثة على تشريع الأحكام، وتساعد المعرفة بأسباب النزول على دفع الإشكال عن الآية، وتساعد أيضًا على تيسير الحفظ وتسهيل الفهم.
وتبرز أهمية الكتاب من حيث كونه أجمَعُ الكتب في هذا الباب؛ إذ جمع فيه أسباب النزول لأكثر من (500) آية ما بين سبب مسند أو معلق.
وقد أجاد محققه إذ قدم له بمقدمة ضافية وذيَّله بفهارس فنية كاشفة.
الكتاب
الترقيم الدولي ISBN978-9960-686-37-8
اللغةالعربية
التجليدفني
نوع الورقشمواة ياباني
عدد الصفحات848
المقاس17 × 24 سم
عدد المجلدات1
الوزن1550 جم
رقم الطبعة1
سنة الطبع2008

إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلَّ له، ومن يضلل فلا هادي له، ونشهد أَنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له.

«وأشهد أَنَّ مُحَمَّدًا عبده ورسوله، وأمينه على وحيه، وخيرته من خلقه، وسفيره بينه وبين عباده، المبعوث بالدين القويم، والمنهج المستقيم، أرسله الله رحمة للعالمين، وإمامًا للمتقين، وحجة على الخلائق أجمعين»[1].

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ }[آل عمران: 102].

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا } [النساء: 1].

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا}[الأحزاب: 70، 71].

أما بعد:

فقد جَعَلَ الله القرآن العظيم هدى من الضلالة، ونورًا للقلوب وشفاءً لما في الصدور، ورحمة للمؤمنين، أخرج به من شاء من ظلمات الغي والجهل إلى نور الإيمان والعلم.

والقرآن الكريم حبل الله المتين من أخذ بأمره وترك نهيه اهتدى، ومن تركه وخالفه ضل ضلالًا بعيدًا..

والقرآن الكريم هو آخر الكُتُب؛ لذا فقد اشتمل على العلوم والمعارف النافعة الماتعة، وإن من تلك العلوم علم التفسير الذي نشأ منه علم أسباب نزول القرآن، وهو أحد أنواع العلوم التي بحثت في مباحث علوم القرآن.

وهذا النوع من العلوم كبير المقدار وله أهمية كبيرة؛ لأنه يعين عَلَى تفسير الآية. وقد أُلِّفَتْ في هذا الفن كتب كثيرة متعددة كَانَ أهمها وأكثرها شيوعًا كِتَاب الواحدي.

والإمام الواحدي

أول من ألف كتابًا شاملًا يضم أكثر ما قيل فِي تفسير الآية من سبب النزول وَهُوَ أكثر كُتُبِ الباب شيوعًا وانتشارًا وتداولًا بَيْنَ أهل العِلْم والمختصين، وَقَد اعتنى بِهِ أهل العِلْم قديمًا وحديثًا.

طبعات الكتاب

وعلى الرغم من أهمية الكتاب ونفاسته فإنه لم يطبع طبعة علمية محققةً تجلي نص الكتاب وتجعله سليمًا قويمًا، ويكون تحقيقه تحقيقًا علميًّا رصينًا رضيًّا عَلَى الرغم من أَنَّ الكتاب قد طبع طبعات عديدة لكنها كلها كَانَتْ غير جيدة بل ملفقة من عدة روايات؛ إذ إنَّ الكتاب لم يطبع عَلَى رواية واحدة. من هنا شمرت عَنْ ساعد الجد فبحثت فِي خزائن المخطوطات.

جوهرة نفيسة

حتى وقفت على ثلاث من النسخ أحدها جوهرة نفيسة عتيقة مضبوطة متقنة فِي خزانة مكتبة أوقاف بغداد حرسها الله، برقم (2369) وهي رواية الأرغياني.

الأرغياني وروايته

وإن من نعم الله عليَّ وعميم إحسانه إليَّ أن وقفت عَلَى النسخ الخطية لإحدى أهم روايات الكتاب. وهي رواية الشيخ الإمام بدر الإسلام أبي نصر مُحَمَّد بن عبد  الله الأرغياني[2].

وهي رواية نفيسة أعتقد أنها أحسن الروايات عن الواحدي؛ فهي سماع كامل من الإمام الواحدي، أخذها عَنْهُ جماعة؛ ومما يدلنا عَلَى أفضلية هذه الرواية وجودتها أَنَّ الإمام الحافظ ابنَ حجر العسقلاني قد اعتمد الرواية عينها حينما ألف كتابه النافع الماتع، «العجاب في بيان الأسباب»[3] وهذا دليل عَلَى جودة النسخة وأصالتها واهتمام أهل العلم بها قديمًا وحديثًا.

أسباب نزول القرآن

واشتهر كِتَاب الواحدي فِي طبعاته السابقة باسم كِتَاب: «أسباب النزول» وَهُوَ من بَاب التجوز، وأنا لا أشك أَنَّ الاسم الذي سماه بِهِ مؤلفه هُوَ: «أسباب نزول القرآن» هكذا سماه بِهِ مؤلفه الواحدي نفسه فِي مقدمة الكِتَاب وخاتمته وَهَكَذَا جاء العنوان مجود الضبط فِي طرة الكِتَاب لنسخة الأصل (رِوَايَة الأرغياني) وَهِيَ بنفس خط الأصل، وَهَكَذَا سمى الكِتَاب صديق حسن خان فِي «أبجد العلوم»[4].

دراسة أسانيد الكتاب

وعلى الرغم من المكانة التي تبوأها الإمام الواحدي فِي علوم شتى، إلا أنه لم يكن من أحلاس علم الحديث النبوي الشريف، وسبب النزول علم يعتمد عَلَى الْحَدِيث النبوي الشريف. والإسناد فِي الْحَدِيث من أهم المرتكزات فِي جانب النقد الحديثي؛ إذ من خلاله يُتَبَيَّنُ الخطأ وتستخرج من الْحَدِيث كوامن العلل وخفايا الْمَتْن والسند، زيادة عَلَى أَنَّ أسانيد الْحَدِيث تحتاج إِلَى مَعْرِفَة وافرة بعلم الجرح والتعديل والنقد والتعليل. من هنا حصلت هفوات كبيرة فِي كِتَاب الواحدي من الجانب الحديثي، ووقعت فِي الكِتَاب طائفة كثيرة من الأسانيد الضعيفة والواهية، وَقَدْ أخذت عَلَى عاتقي تتبع الروايات الواردة فِي الكِتَاب ونقدها جميعًا وبيان ما فيها من صحة أو ضعف أو ما أشبه ذَلِكَ من علل حديثية أو نكت علمية تخص السند والمتن، وَلَمْ آلُ جهدًا فِي ذَلِكَ، وَلَمْ أوثر العاجل عَلَى الآجل فحكمت عَلَى جميع أسانيد الكِتَاب بِمَا منَّ الله بِهِ عليَّ من مَعْرِفَة بالسنة النبوية، والحمد لله عَلَى توفيقه، وقد تضاعف عليَّ الجهد حَتَّى زاد عملي فِي الكتاب عَلَى أربع سنين، لم أبخل فيهنَّ عَلَى الكتاب بجهد أو وقت أو مال حَتَّى خَرَجَ بهذه الحلة.

وقد قدمت بين يدي الكتاب دراسة ضمنتها أربعة فصول:

الفصل الأول: تضمن الكلام عَلَى اسمه ونسبه وولادته ووفاته وأسرته وطلبه للعلم ورحلاته.

وتكلمت في الفصل الثاني: عَن ثقافته وشيوخه وتلاميذه وعلومه ومصنفاته ومكانته العلمية وثناء العلماء عَلَيهِ.

وفي الفصل الثالث: تكلمت عَن سبب النزول وتناولت تعريفه وأنواعه والحكمة من معرفته، وكيفية مَعْرِفَة سبب النزول وصيغه، والكلام فِي تعدد السبب والنازل واحد، وتعدد النازل والسبب واحد.

وَقَد تكلمت في الفصل الرابع: عَن دراسة الكتاب، وتناولت الكلام فيه عَنْ أهمية الكتاب، ومنهج الواحدي فِي كتابه، ومصادره، ثُمَّ شرحت تحقيق الكتاب ومنهج التحقيق، وتناولت فيه اسم الكتاب وتوثيق نسبته إلى مؤلفه ووصف النسخ المعتمدة فِي التحقيق.

وبعد:

فهذا كتاب «أسباب نزول القرآن» للإمام الواحدي قد خدمته الخدمة الَّتِي توازي تعلقي بكتاب الله وسنة الحبيب المصطفى عَلَيْهِ أفضل الصَّلاة والسلام. أقدمه لمحبي كِتَاب الله وعشاق السُّنَّة النبوية، وأسأل الله أَنْ يكون شافعًا لي يوم لا ينفع مال ولا بنون، وآخر دعوانا أَنِ الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام عَلَى سيدنا مُحَمَّد وعلى آله وصحبه والتابعين لَهُمْ بإحسان إِلَى يوم الدين.


دار الحديث في العراق



[1]      من مقدمة زاد المعاد 1/34 للعلامة ابن القيم.

 

[2]      ترجمته في: الأنساب 3/35 (4254)، ومعجم البلدان 2/742، وطبقات الشافعية الكبرى 6/108 (639) للسبكي، وطبقات الشافعية 2/309 (279) لابن قاضي شهبة، وشذرات الذهب 4/89.

 

[3]      إن مما يؤسف له أن محقق الكتاب وهو الفاضل الدكتور عبد الحكيم الأنيس قد انتقد الحافظ ابن حجر انتقادات لاذعة ووصفه بأنه يتساهل في النصوص ويغير فيها ولا يلتزم حرفية النص؛ وذلك أن الدكتور الفاضل كان يقابل ما ينقله ابن حجر عن الواحدي معتمدا في ذلك على الطبعات السقيمة الملفقة وعند تتبعي ذلك وجدت جميع ما انتقص به الدكتور ابن حجر موافق لرواية الأرغياني التي طبعت عليها الكتاب وأردت أن أشير إلى ذلك في كل موضع، لكن أغفلت ذلك خشية تضخم الكتاب.

 

[4]      أبجد العلوم 3/146.

 


مقدمة5
الإمام الواحدي وكتابه أسباب نزول القرآن11
الفصل الأول: سيرته13
المبحث الأول: اسمه ونسبه13
المبحث الثاني: ولادته ووفاته14
المبحث الثالث: أسرته15
المبحث الرابع: طلبه للعلم ورحلاته15
الفصل الثاني: ثقافته17
المبحث الأول: شيوخه17
المبحث الثاني: تلاميذ الواحدي23
المبحث الثالث: علومه وثقافته25
المبحث الرابع: مصنفات الواحدي27
المبحث الخامس: مكانته العلمية وثناء العلماء عليه29
الفصل الثالث: سبب النزول33
المبحث الأول: تعريفه33
المبحث الثاني: أنواعه33
المبحث الثالث: الحكمة من معرفة سبب النزول34
المبحث الرابع: كيفية معرفة سبب النزول وصيغه36
المبحث الخامس: تعدد السبب والنازل واحد37
المبحث السادس: تعدد النازل والسبب واحد38
الفصل الرابع: دراسة الكتاب39
المبحث الأول: أهمية الكتاب39
المبحث الثاني: منهج الواحدي في كتابه أسباب نزول القرآن41
المبحث الثالث: مصادر الواحدي في كتابه أسباب نزول القرآن44
المبحث الرابع: تحقيق اسم الكتاب ونسبته ومنهج التحقيق62
المطلب الأول: اسم الكتاب62
المطلب الثاني: توثيق نسبته إلى مؤلفه62
المطلب الثالث: وصف النسخ المعتمدة في التحقيق63
المطلب الرابع: منهج التحقيق67
نماذج المخطوطات75
مقدمة المؤلف79
القول في أول ما نزل من القرآن81
القول في آخر ما نزل من القرآن89
القول في آية التسمية وبيان نزولها95
القول في نزول سورة الفاتحة97
سورة البقرة
الآيتان 1 ، 2100
الآية رقم 6101
الآية رقم 14102
الآية رقم 21103
الآية رقم 26103
الآية رقم 44104
الآية رقم 45 105
الآية رقم 62 105
الآية رقم 79107
الآية رقم 80 107
الآية رقم 75109
الآية رقم 89110
الآية رقم 97 110
الآية رقم 98111
الآية رقم 99 113
الآية رقم 102114
الآية رقم 104116
الآية رقم 105117
الآية رقم 106117
الآية رقم 108118
الآية رقم 109119
الآية رقم 113119
الآية رقم 114 120
الآية رقم 115120
الآية رقم 116123
الآية رقم 119124
الآية رقم 120124
الآية رقم 121125
الآية رقم 133125
الآية رقم 135125
الآية رقم 138126
الآية رقم 142126
الآية رقم 143127
الآية رقم 144127
الآية رقم 146128
الآية رقم 154129
الآية رقم 158129
الآية رقم 159132
الآية رقم 164132
الآية رقم 168133
الآية رقم 174133
الآية رقم 177134
الآية رقم 178134
الآية رقم 187134
الآية رقم 188137
الآية رقم 189138
الآية رقم 189139
الآية رقم 190141
الآية رقم 194141
الآية رقم 195142
الآية رقم 196144
الآية رقم 197149
الآية رقم 198150
الآية رقم 199151
الآية رقم 200152
الآية رقم 204153
الآية رقم 207153
الآية رقم 208155
الآية رقم 214156
الآية رقم 215156
الآية رقم 217157
الآية رقم 219161
الآية رقم 220162
الآية رقم 221163
الآية رقم 222164
الآية رقم 223167
الآية رقم 224170
الآية رقم 226170
الآية رقم 229171
الآية رقم 232173
الآية رقم 240175
الآية رقم 256176
الآية رقم 260178
الآية رقم 262180
الآية رقم 267181
الآية رقم 271182
الآية رقم 272182
الآية رقم 274183
الآية رقم 278187
الآية رقم 280188
الآية رقم 285188
سورة آل عمران
الآية رقم 12193
الآية رقم 18194
الآية رقم 23194
الآية رقم 26195
الآية رقم 28198
الآية رقم 31199
الآية رقم 59200
الآية رقم 61201
الآية رقم 68202
الآية رقم 69207
الآية رقم 72207
الآية رقم 77208
الآية رقم 79212
الآية رقم 83213
الآية رقم 86213
الآية رقم 90215
الآية رقم 93215
الآية رقم 96215
الآية رقم 100216
الآية رقم 101218
الآية رقم 110219
الآية رقم 111219
الآية رقم 113220
الآية رقم 118222
الآية رقم 121222
الآية رقم 128223
الآية رقم 135226
الآية رقم 139228
الآية رقم 140228
الآية رقم 144228
الآية رقم 151229
الآية رقم 152229
الآية رقم 161229
الآية رقم 165231
الآية رقم 169232
الآية رقم 172234
الآية رقم 173235
الآية رقم 179236
الآية رقم 180237
الآية رقم 181237
الآية رقم 183239
الآية رقم 186239
الآية رقم 188241
الآية رقم 190243
الآية رقم 195244
الآية رقم 196245
الآية رقم 199245
الآية رقم 200246
سورة النساء
الآية رقم 2247
الآية رقم 3247
الآية رقم 6249
الآية رقم 7249
الآية رقم 10250
الآية رقم 11250
الآية رقم 19252
الآية رقم 22253
الآية رقم 24254
الآية رقم 32256
الآية رقم 33257
الآية رقم 34258
الآية رقم 37259
الآية رقم 43260
الآية رقم 43261
الآية رقم 49264
الآية رقم 51264
الآية رقم 52265
الآية رقم 58266
الآية رقم 59268
الآية رقم 60270
الآية رقم 65274
الآية رقم 69276
الآية رقم 77278
الآية رقم 78279
الآية رقم 88279
الآية رقم 92281
الآية رقم 93283
الآية رقم 94284
الآية رقم 95289
الآية رقم 97291
الآية رقم 100292
الآية رقم 102293
الآية رقم 105294
الآية رقم 123296
الآية رقم 125297
الآية رقم 127299
الآية رقم 128300
الآية رقم 135301
الآية رقم 136302
الآية رقم 148302
الآية رقم 153302
الآية رقم 166302
الآية رقم 171303
الآية رقم 172303
الآية رقم 176303
سورة المائدة
الآية رقم 2304
الآية رقم 3305
الآية رقم 4307
الآية رقم 11309
الآية رقم 33311
الآية رقم 38314
الآية رقم 41314
الآية رقم 49317
الآية رقم 51318
الآية رقم 57320
الآية رقم 58320
الآية رقم 59321
الآية رقم 67322
الآية رقم 82 – 86324
الآية رقم 87326
الآية رقم 90328
الآية رقم 93331
الآية رقم 100332
الآية رقم 101333
الآية رقم 105334
الآية رقم 106335
سورة الأنعام
الآية رقم 7336
الآية رقم 13337
الآية رقم 19337
الآية رقم 25337
الآية رقم 26337
الآية رقم 33339
الآية رقم 52340
الآية رقم 54343
الآية رقم 57343
الآية رقم 91344
الآية رقم 93345
الآية رقم 100346
الآية رقم 108346
الآية رقم 109 – 111347
الآية رقم 122349
سورة الأعراف
الآية رقم 31351
الآية رقم 175353
الآية رقم 187354
الآية رقم 188356
الآية رقم 189- 191356
الآية رقم 204357
سورة الأنفال
الآية رقم 1358
الآية رقم 17360
الآية رقم 19362
الآية رقم 27363
الآية رقم 32364
الآية رقم 35365
الآية رقم 36365-366
الآية رقم 64367
الآية رقم 67368
الآية رقم 70371
سورة براءة
الآية رقم 12372
الآية رقم 19373
الآية رقم 23375
الآية رقم 34376
الآية رقم 38378
الآية رقم 41379
الآية رقم 49380
الآية رقم 58382
الآية رقم 61 – 62 383
الآية رقم 64385
الآية رقم 65385
الآية رقم 74386
الآية رقم 74387
الآية رقم 75387
الآية رقم 79390
الآية رقم 84392
الآية رقم 92394
الآية رقم 97394
الآية رقم 101395
الآية رقم 102395
الآية رقم 106396
الآية رقم 107397
الآية رقم 111399
الآية رقم 113399
الآية رقم 122403
سورة يونس
الآية رقم 2403
الآية رقم 15404
سورة هود
الآية رقم 5404
الآية رقم 114405
سورة يوسف
الآية رقم 3410
سورة الرعد
الآية رقم 13411
الآية رقم 30414
الآية رقم 31415
الآية رقم 38416
سورة الحجر
الآية رقم 24416
الآية رقم 47418
الآية رقم 49418
الآية رقم 87419
سورة النحل
الآية رقم 1419
الآية رقم 4420
الآية رقم 38421
الآية رقم 41421
الآية رقم 43421
الآية رقم 75-76422
الآية رقم 90423
الآية رقم 101424
الآية رقم 103424
الآية رقم 106425
الآية رقم 110426
الآية رقم 125و126و127426
سورة بني إسرائيل(الإسراء)
الآية رقم 29431
الآية رقم 53432
الآية رقم 59432
الآية رقم 60433
الآية رقم 73434
الآية رقم 76435
الآية رقم 80436
الآية رقم 85436
الآية رقم 90438
الآية رقم 110441
سورة الكهف
الآية رقم 28443
الآية رقم 83445
الآية رقم 109445
الآية رقم 110445
سورة مريم
الآية رقم 64447
الآية رقم 66448
الآية رقم 77448
سورة طه
الآية رقم 2450
الآية رقم 131451
سورة الأنبياء
الآية رقم 101452
سورة الحج
الآية رقم 11453
الآية رقم 19454
الآية رقم 39455
الآية رقم 52456
سورة قد أفلح (المؤمنون)
الآية رقم 1458
الآية رقم 2459
الآية رقم 14460
الآية رقم 76461
سورة النور
الآية رقم 3463
الآية رقم 6465
الآية رقم 11467
الآية رقم 16473
الآية رقم 27475
الآية رقم 33476
الآية رقم 48479
الآية رقم 55480
الآية رقم 58481
الآية رقم 61482
سورة الفرقان
الآية رقم 10484
الآية رقم 27486
الآية رقم 68 إِلَى آخر الآيات487
سورة القصص
الآية رقم 56490
الآية رقم 57492
الآية رقم 61492
الآية رقم 68493
سورة العنكبوت
الآية رقم 1-2493
الآية رقم 8494-495
الآية رقم 10496
الآية رقم 60497
سورة الروم
الآية رقم 1 – 3498
سورة لقمان
الآية رقم 6500
الآية رقم 15501
الآية رقم 27501
الآية رقم 34502
سورة السجدة
الآية رقم 16504
الآية رقم 18506
سورة الأحزاب
الآية رقم 1507
الآية رقم 4507-508
الآية رقم 23509
الآية رقم 33512
الآية رقم 35514
الآية رقم 51515
الآية رقم 53517
الآية رقم 56521
الآية رقم 58524
سورة يس
الآية رقم 12525
الآية رقم 78526
سورة ص
الآية رقم 1527
سورة الزمر
الآية رقم 9528
الآية رقم 17-18529
الآية رقم 22529
الآية رقم 23530
الآية رقم 53530
الآية رقم 67532
سورة حم السجدة (فصلت)
الآية رقم 22533
الآية رقم 30535
سورة عسق (الشورى)
الآية رقم 23535
الآية رقم 28536
الآية رقم 51537
سورة الزخرف
الآية رقم 57537
سورة الدخان
الآية رقم 49538
سورة الجاثية
الآية رقم 14539
سورة الأحقاف
الآية رقم 9540
الآية رقم 15541
سورة الفتح541
الآية رقم 1542
الآية رقم 5543
الآية رقم 24544
سورة الحجرات
الآية رقم 1545
الآية رقم 2546
الآية رقم 3547
سورة النجم
الآية رقم 32560
الآية رقم 33-34560
الآية رقم 43561
سورة القمر
الآية رقم 1562
الآية رقم 47-49563
سورة الحشر 
الآية رقم 9584
سورة الممتحنة
الآية رقم 1585
الآية رقم 6588
الآية رقم 10590
الآية رقم 13591
سورة الصف
الآية رقم 1591
الآية رقم 2592
سورة المنافقين
الآية رقم 7594
سورة التغابن
الآية رقم 14599
سورة الطلاق
الآية رقم 1600
الآية رقم 3601
الآية رقم 4602
سورة التحريم
الآية رقم 1603
سورة الملك
الآية رقم 13607
سورة القلم
الآية رقم 4-15608
سورة الحاقة
الآية رقم 12609
سورة المعارج
الآية رقم 1-38610
سورة المدثر
الآية رقم 1610
الآية رقم 11611
سورة القيامة
الآية رقم 3613
سورة الإنسان
الآية رقم 8613
سورة عبس
الآية رقم 1-2614
الآية رقم 37615
سورة التكوير
الآية رقم 29616
سورة المطففين
الآية رقم 1616
سورة الطارق 
الآية رقم 1-3618
سورة الليل618
الآية رقم 5-6620
سورة الضحى
الآية رقم 1-3622
الآية رقم 4623
الآية رقم 6624
سورة اقرأ (العلق)
الآية رقم 17-18625
سورة القدر
الآية رقم 1-3626
سورة إذا زلزلت 626
الآية رقم 7-8627
سورة العاديات 
الآية رقم 1628
سورة التكاثر  
الآية رقم 2628
سورة الفيل 
الآية رقم 1-إلى آخر السورة629
سورة الإيلاف 
الآية رقم 1-إلى خر السورة 630
سورة أرأيت (الماعون)
الآية رقم 1631
سورة الكوثر
الآية رقم 1-إلى آخر السورة 631
سورة الكافرون  
الآية رقم 1-إلى آخر السورة 632
سورة النصر 
الآية رقم 1-إلى آخر السورة 633
سورة تبت 
الآية رقم 1-إلى آخر السورة 634
سورة الإخلاص
الآية رقم 1-إلى آخر السورة 636
سورة المعوذتين 637
الفهارس العامة 641
فهرس الآيات643
فهرس الأحاديث 647
فهرس الأبيات الشعرية661
ثبت المراجع663
فهرس آيات أسباب نزول681