سلة المشتريات

الجزء الأول من حديث سفيان بن عيينة رواية علي بن حرب الطائي

الجزء الأول من حديث سفيان بن عيينة رواية علي بن حرب الطائي
الجزء الأول من حديث سفيان بن عيينة رواية علي بن حرب الطائي
* السعر لا يشمل الضربية.
  • المؤلف: علي بن حرب الطائي - تحقيق مفلح بن سليمان بن فلاح
55.00 ريال
مخطوط نادر يجمع مرويات علي بن حرب عن سفيان بن عيينة المرفوع منها والموقوف، وقد أدار محققه منهجه في تحقيق هذا الجزء النادر على تخريج أحاديثه وتوثيق نصوصه والتعليقات المفيدة  عليها مما يضيف أهمية أخرى إلى هذا الجزء فوق أهميته، فضلًا عن الكشافات والفهارس التي تيسِّر الحصول على المعلومات المطلوبة من الكتاب.
ونحن إذ نتقدم بهذا الجزء النادر لجمهرة المختصين بعلوم الحديث الشريف، فإننا نأمل أن نكون قد وضعنا بين أيديهم أسانيد جديدة تكون عونًا لهم في بحوثاتهم الحديثية، وما يخص التراجم والأسانيد.

الكتاب
الترقيم الدولي ISBN978-9960-686-24-4
اللغةالعربية
التجليدفني
نوع الورقشمواة ياباني
عدد الصفحات598
المقاس17 × 24 سم
عدد المجلدات1
الوزن1300 جم
رقم الطبعة1
سنة الطبع2010

المقدمة

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعملنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أما بعد:

فلقد عقدت العزم مستعينا بالله وحده، وشرعت في إخراج ما أوصاني به والدي الشيخ/ مفلح بن سليمان بن فلاح الرشيدي -شفاه الله وعافاه- من طباعة كتبه سواء المخطوط منها، أو ما احتاج منها إلى إعادة طباعة، مع الاعتناء بها تدقيقا ومراجعة وتنسيقا.

وهذا هو الكتاب الأول الذي تمت مراجعته والاعتناء بنصوصه، ثم دفعه للطباعة، وهو: (( الجزء الأول من حديث سفيان بن عيينة رواية علي بن حرب ))، والذي نرجو الله $ا أن يكون من العلم الذي ينتفع به والدي في الدارين، ويكون اعتناؤنا به وإخراجنا له من البر له -شفاه الله وعافاه.

ومن قول رسول الله (ص): «لا يشكر الله من لا يشكر الناس» ، فإني أشكر الله $ا على ما أنعم علي به من إتمام لهذا الكتاب، ثم أشكر كل من ساهم في إخراجه، وأخص بالذكر أخانا/ عرفات بن حسن المحمدي، غفر الله له ولوالديه، فقد كان لي خير أخ وصديق وناصح، ولا يفوتني أن أشكر الدكتور سليمان الميمان، الذي كان سببًا في إخراج هذا الكتاب في الوقت القريب وبهذا الشكل الجميل، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

كاتب بن مفلح بن سليمان الرشيدي

المدينة النبوية

13/3/1429هـ

Kat_teb@hotmail.com

 

مقدمة المحقق

الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونسأله علمًا نافعًا وعملاً صالحًا متقبلاً، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أرسله الله بالهدى ودين الحق، ليكون شاهدًا ومبشرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، فبلَّغ الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصح الأمة، وكان عبدًا شكورًا، صلى الله وبارك عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

 أما بعد:

قد خص الله هذه الأمة بحفظ السنة، وقيَّض لها حفّاظًا عالمين وجهابذةً مخلصين، ينفون عنها تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين، فقاموا بتبليغها وتدوينها خير قيام، ونصحوا لله ولكتابه ولرسوله، وللأئمة المسلمين وعامتهم، في الاستدلال بما علموا صحته منها.

وإذا كان الأمر كذلك، فإن معرفة صحيح الحديث من سقيمه، ومعلوله من مستقيمه، من أشرف المعارف وأولاها، وأفضل العلوم وأعلاها، وما فاز من فاز بهذه الرتبة العلية والخصلة السنية إلا من استقام على طاعة الله ة ، واتبع منهج السلف، واعتصم بالكتاب والسنة، وواظب على جمع السنن، وصبر على طلب علم الحديث مدة طويلة، مع طول المذاكرة وكثرة المطالعة، حتى استفاد من كلام الأئمة الحفاظ، وحفظ كثيرًا من الأحاديث التي تكلموا عليها بشيء من التصحيح والتعليل، وعلى بعض رواتها بنوعٍ من الجرح والتعديل.

ولما كان الأمر كما وصفنا، فإن من أهم القرائن المساعدة لطالب العلم التي تعينه على معرفة صحة الحديث والكشف عن علته - العمل على مقتضى تخريج الحديث، وجمع طرقه، والنظر في أحوال الرواة الناقلين له عن رسول الله (ص) من جهة الاتصال، ومن جهة العدالة والحفظ والضبط، ومن ثمَّ الموازنة بين مراتب الثقات، وترجيح بعضهم على بعض عند الاختلاف، إما في الإسناد، وإما في الوصل والإرسال، وإما في الرفع والوقف.

وكذا التمييز بين ألفاظ الرواة التي ربما يقع فيها تفاوت بينهم واتفاق، وزيادة واختصار في لفظ الحديث، وربما رواه بعضهم بالمعنى، وربما يقع الإدراج من كلام الراوي في لفظ الحديث المرفوع، وغير ذلك مما يترتب على معرفته تصحيح الحديث وتضعيفه، فهذا كله أمرٌ مهم جدا لطالب العلم الغيور على السنة.

فإذا تمسّك بهذا المنهج وعضَّ عليه بالنواجذ، ولازم الإنصاف وقول الحق، واتصف بالتقوى والدين المتين، صلح له أن يتكلم فيه، وكان حريا بأن يوثق بعلمه ويعتمد على قوله، فيما يحكم به من تصحيح أو تضعيف، ويؤتمن على حديث رسول الله (ص).

وهذا هو الجزء الأول من حديث علي بن حرب، عن سفيان بن عيينة، عن جمع من شيوخه؛ أقَدِّمُه لأهل السنة الكرام وفقهاء الإسـلام؛ بعد أن منَّ الله عليَّ وأكرمني بتحقيقه وإتمام التعليق عليه، وأعانني على تخريج أحاديثه وآثاره تخريجًا علميا موثقًا، والحكم عليها بما يليق بها من صحة أو ضعف؛ وذلك باتِّباع القواعد العلمية المعمول بها لدى المحدثين، والاعتماد على أقوالهم والاستشهاد بها، ما وجدت إلى ذلك سبيلاً.

وهو جُـزءٌ نفيسٌ عال، عليه عِدَّة سمَـاعات لجماعة من أهل العلم، ويغلب على أحاديثه وآثاره: الصحة والحُسن، وقد تنـزه عن الأحاديث والآثار الموضوعة، لكن وقع فيه بعض المراسيل والمقاطيع والموقوفات من أقوال الصحابة والتابعين في الفقه والتفسير؛ ومنها الصحيح والحسن إلى قائله ومرسله، ومنها الضعيف الذي يعتضد بانضمامه إلى غيره، وما سوى ذلك فهو نادرٌ جدا.

ومُحدِّثنا في هذا الجزء هو سفيان بن عيينة بن أبي عمران الهلالي مولاهم، أبو محمد الكوفي ثم المكي، شيخ الإمامين الشافعي وأحمد، ومحدِّث المسجد الحرام، وهو ثقةٌ ثبتٌ فقيه إمام حُجَّـة، كما سوف تعلم.

أمّا الراوي عنه والجامع لحديثه فهو مسند وقته، أبو الحسن علي بن حرب ولد سنة خمس وسبعين ومائة، وتوفي سنة خمس وستين ومائتين، وهو صدوقٌ فاضلٌ، كما قال الحافظ في التقريب، وقد وثّقه وأثنى عليه جمع من أهل العلم، كما سيأتي في ترجمته .

وهو وشيخه من الـمُعمَّرين، فقد نيّـفا على التسعين؛ وقد شارك علي بن حرب الإمام أحمد في بعض شيوخه، وعاش بعد الإمام البخاري تسع سنين؛ وحتى حفيده الراوي عنه كان مُعمَّرًا، وهذا هو سبب العُلو الواقع لهذا الجزء وغيره من الأجزاء التي رواها علي بن حرب عن سفيان والكبار من شيوخه.

 وأما الجزء الثاني من حديث علي بن حرب عن سفيان بن عيينة فلم أظفر به من رواية السِّلفي ولا من رواية أبي المعالي بالإسناد المذكور في وصف الأصول المعتمدة في تحقيق الجزء الأول، وإنما وقفت عليه بفضل من الله وتوفيق منه ضمن مجموع آخر من حديث علي بن حرب عن سفيان بن عيينة وغيره، وهذا الجزء من رواية أبي بكر بن محمد بن جعفر بن أحمد الـمَـطيري عن علي بن حرب رحمه الله.

ولما كان الجزء الثاني يختلف عن الجزء الأول من جهة الإسناد إلى علي بن حرب الراوي لهما عن ابن عيينة، رأيت من الأفضل إخراج كُلٍّ منهما منفردًا عن الآخر، ورأيت كذلك أنَّ نشر الجزء الأول أولى من تأخيره حتى ينتهي العمل من تحقيق الثاني، علمًا بأن الأصل الذي سوف ينشر عنه صعب القراءة للغاية؛ إذ هو من مخطوطات القرن الخامس، وهو بخط متصل الحروف غير مُعجم، والعمل به يحتاج إلى وقت وجهد ومقابلة على بعض المصادر الـمُسندة من حديث سفيان بن عيينة، وفيه من الآثار الشيء الكثير.

ومن المعلوم أن تخريج الآثار يحتاج إلى طول بحث وصبر على المطالعة والتفتيش في كثير من المصادر، وهذا من أصعب المشكلات التي واجهتني أثناء العمل في تخريج هذا الجزء.

 وخـتامـًا: أسال الله تبارك وتعالى أن يكون هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم، موجبًا للفوز لديه بجنات النعيم، وأن يرفعنا به درجاتٍ عالية، مع الذين قال الله فيهم: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}.

{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ *وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ *وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ *}.

تقديم5
مقدمة المحقق9
قسم الدراسة13
الباب الأول: ترجمة سفيان بن عيينة 15
الفصل الأول: حياته الشخصية ومكانته العلمية17
2 المبحث الأول: نسبه ومولده وطلبه للعلم19
2 المبحث الثاني: حفظه وضبطه للحديث وطلبه للإسناد العالي23
2 المبحث الثالث: معرفته بالقرآن وبالحديث27
2 المبحث الرابع: معرفته بالصحابة وإمامته في الجرح والتعديل31
2 المبحث الخامس: عقيدته ورده على المبتدعة35
2 المبحث السادس: عبادته وورعه وزهده37
2 المبحث السابع: من جزيل حكمه ودرر كلامه39
2 المبحث الثامن: توثيقه وثناء العلماء عليه43
2 المبحث التاسع: تدليسه وهل تغير حفظه قبل وفاته47
2 المبحث العاشر: وفاته وما قيل فيه من الشعر51
الفصل الثاني: في تسمية شيوخه53
2 المبحث الأول: في تسمية شيوخه من التابعين57
أولاً: الأسماء:57
ثانيًا: الكنى:68
2 المبحث الثاني: في تسمية شيوخه الذين تفرد بالرواية عنهم دون مالك71
أولاً: الأسماء:71
ثانيًا: الكنى:90
2 المبحث الثالث: في تسمية شيوخه الذين تفرد بالرواية عنهم دون الثوري93
أولاً: الأسماء:94
ثانيًا: الكنى:101
2 المبحث الرابع: في تسمية بقية شيوخه103
الفصل الثالث: تسمية أصحابه105
2 المبحث الأول: في تسمية أصحابه الذين تفردوا بالرواية عنه دون الثوري107
2 المبحث الثاني: في تسمية من روى عنه من شيوخه وأقرانه145
الباب الثاني: علي بن حرب وهذا الجزء151
الفصل الأول: ترجمة علي بن حرب وتراجم رواة هذ الجزء153
2 المبحث الأول: ترجمة علي بن حرب155
اسمه ونسبه155
مولده وأسرته155
شيوخه156
تلامذته157
توثيقه وثناء العلماء عليه157
مصنفاته158
عقيدته ومذهبه158
وفاته158
المبحث الثاني: تراجم رواة الجزء الأول159
محمد بن يحيى159
العكبري160
ابن البطر161
السِّلفي162
أبو المعالي163
المبحث الثالث: تراجم رواة الجزء المختصر165
شهدة165
طراد الزينبي166
ابن رزقويه167
الفصل الثاني: منهج العمل في هذا الجزء169
المبحث الأول: وصف المخطوطات171
النسخة الأولى171
النسخة الثانية172
النسخة الثالثة173
النسخة الرابعة174
نماذج من المخطوطات177
المبحث الثاني: توثيق نسبة الجزء إلى مصنفه187
المبحث الثالث: منهج العمل189
قسم التحقيق193
الحديث 1196
الحديث 2198
الحديث 3202
الحديث 4205
الحديث 5207
الحديث 6209
الحديث 7211
الحديث 8213
الحديث 9216
الحديث 10217
الحديث 11219
الحديث 12224
الحديث 13225
الحديث 14227
الحديث 15234
الحديث 16238
الحديث 17243
الحديث 18245
الحديث 19251
الحديث 20254
الحديث 21255
الحديث 22257
الحديث 23259
الحديث 24261
الحديث 25264
الحديث 26267
الحديث 27269
الحديث 28270
الحديث 29271
الحديث 30273
الحديث 31274
الحديث 32279
الحديث 33279
الحديث 34284
الحديث 35286
الحديث 36288
الحديث 37292
الحديث 38294
الحديث 39301
الحديث 40303
الحديث 41303
الحديث 42307
الحديث 43310
الحديث 44316
الحديث 45319
الحديث 46321
الحديث 47322
الحديث 48325
الحديث 49326
الحديث 50327
الحديث 51330
الحديث 52334
الحديث 53335
الحديث 54336
الحديث 55337
الحديث 56341
الحديث 57343
الحديث 58345
الحديث 59346
الحديث 60349
الحديث 61351
الحديث 62352
الحديث 63358
الحديث 64360
الحديث 65364
الحديث 66366
الحديث 67368
الحديث 68386
الحديث 69388
الحديث 70389
الحديث 71391
الحديث 72395
الحديث 73398
الحديث 74400
الحديث 75405
الحديث 76406
الحديث 77407
الحديث 78413
الحديث 79414
الحديث 80418
الحديث 81421
الحديث 82423
الحديث 83424
الحديث 84426
الحديث 85428
الحديث 86433
الحديث 87434
الحديث 88437
الحديث 89438
الحديث 90439
الحديث 91442
الحديث 92443
الحديث 93447
الحديث 94448
الحديث 95450
الحديث 96450
الحديث 97453
الحديث 98454
الحديث 99454
الحديث 100455
الحديث 101458
الحديث 102466
الحديث 103468
الحديث 104470
الحديث 105471
الحديث 106473
الحديث 107477
الحديث 108480
الحديث 109480
الحديث 110483
الحديث 111487
الحديث 112490
الحديث 113492
الحديث 114494
الحديث 115495
الحديث 116495
الحديث 117498
الحديث 118501
الحديث 119506
الحديث 120506
الحديث 121508
الحديث 122509
الحديث 123511
الحديث 124513
الحديث 125514
الحديث 126517
الحديث 127520
الحديث 128522
الحديث 129524
الحديث 130529
الحديث 131532
الحديث 132534
الحديث 133537
الحديث 134537
الحديث 135538
الحديث 136540
الفهارس543
فهرس الآيات الكريمة545
فهرس الأحاديث والآثار549
فهرس الرواة ومروياتهم561
 فهرس الموضوعات581